القصة الكاملة لـ«بسنت» ضحية الصور المفبركة.. والدها يطالب بالقصاص

شهد مجمع محاكم ونيابات مركز كفر الزيات بمحافظة الغربية، اليوم الثلاثاء، استماع فريق النيابة العامة تحت إشراف المستشار محمد الشرنوبي رئيس نيابة مركز كفر الزيات لأقوال والدي الفتاة «بسنت خالد شلبي» ضحية الصور المفبركة والابتزاز الإلكتروني عبر مواقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك».

وجاء ذلك تنفيذا لتوجيهات المستشار أحمد حسن المحامي العام الأول لنيابات غرب طنطا الكلية، بفتح تحقيق عاجل في الحادث وسماع أقوال شهود عيان وأفراد أسرة الفتاة الضحية.

والد بسنت يطالب بالقصاص من الشابين في حق شرف ابنته

وقال خالد شلبي، والد الفتاة الضحية: «صدمتي كبيرة في وفاة بنتي الصغيرة، وحسبنا الله ونعم الوكيل في الشابين اللي تسببوا في قتل أحلام بسنت وشنعوا عليها بنشر صور مفبركة ليها على الإنترنت وهي كانت حافظة للقرآن الكريم وربنا يصبرنا على فراقها».

وطالب شلبي، بالقصاص من الشابين المجرمين في حق عرضها وشرفها، ومرورها بظروف نفسية عصيبة، متابعًا: «ربنا يخلص منهم».

نقل المتهمين تحت حراسة مشددة لعرضهما على النيابة

ومن جانبه أكد عبد الله أبو المجد، محامي الأسرة وخطيب شقيقة الفتاة الضحية، أن إلقاء القبض على المتهمين دلالة على العدالة الناجزة والقصاص للحق «بسنت» رحمه الله عليها.

وأضاف محامي أسرة الفتاة، أن النيابة العامة استمعت لأقوال والدها، وجرى تخصيص حراسة أمنية مشددة لنقل المتهمين من ديوان مركز شرطة كفر الزيات للنيابة وسماع أقوالهما.

وكشفت مصادر نيابية بجهات التحقيق، أن أسرة الفتاة اتهمت شابين بنفس القرية لشروعهما بتركيب صور مخلة وخادشة للحياء لها على غير الحقيقة ومفبركة ونشرها بين أسر وعائلات أهالي القرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي والشباب لابتزازها والتنمر ضدها وتشويه سمعتها، ما أصاب بسنت بحالة اكتئاب ونوبات نفسية، وأدى لانتحارها بحبة سامة، بعد تركها لخطاب يؤكد براءتها من واقعة الأعمال المنافية للآداب.

التفاصيل الكاملة لـ بسنت ضحية الصور المفبركة

بدأت الواقعة بتلقي اللواء هاني عويس مدير أمن الغربية، إخطارًا من نقطة مستشفى جامعة طنطا، يفيد بوصول فتاة تدعى «بسنت شلبي» 16 سنة للمستشفى في حالة متأخرة إثر تناولها حبة الغلة السامة، ولفظت أنفاسها الأخيرة أثناء محاولة إسعافها.

وعلى الفور تشكل فريق بحث جنائي قادة اللواء ياسر عبد الحميد مدير المباحث الجنائية، والعقيد محمد عاصم رئيس فرع البحث الجنائي بمركزي بسيون وكفر الزيات، لسرعة ضبط وإحضار الشابين من أبناء قرية كفر يعقوب مسقط رأس الفتاة الضحية، المتهمين بفبركة الصور والتشهير بها.

وكشفت التحريات الأمنية التي أجراها الرائد أحمد شيحه رئيس مباحث مركز شرطة كفر الزيات، أن الفتاة توفيت ضحية لواقعة اضطهاد وتربص وتشهير بها على يد شابين شرعوا في اختراق هاتفها الخاص.

تفاصيل ضبط المتهمين

وبتقنين الإجراءات الأمنية، تمكن ضباط مباحث مركز شرطة كفر الزيات بالتنسيق مع ضباط الأمن العام، من ضبط المتهمين واقتيادهم إلى ديوان مركز شرطة كفر الزيات استعدادا لعرضهم على النيابة العامة.

وكلفت إدارة البحث الجنائي بتحري ظروف وملابسات الواقعة، وتحرر محضر بالواقعة وأخطرت النيابة العامة للتحقيق والتي أمرت بتشريح الجثة ودفنها بتسليمها إلى ذويها لدفنها بمقابر أسرة الفتاة الضحية.

والجدير بالذكر أن المستشار محمد الشرنوبي رئيس نيابة كفر الزيات، أمر باستدعاء الشابين المتهمين من أسرة الفتاة والتحفظ على جهاز المحمول الخاص بالطالبة لفحصة، وتكليف المباحث بسرعة عمل التحريات حول الاتهامات الجديدة في الواقعة واستمرار التحقيقات مع المتهمين خلال الساعات الجارية.

منشورات ذات صلة

Leave a Comment