عمرو أديب\\ من هو حسن عبدالله مسؤول المتحدة للإعلام الجديد؟ فيديو

كشف الإعلامى عمرو أديب عن مؤتمر الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية الذي سينعقد غدا السبت، قائلا : «بكرة في مؤتمر صحفى للشركة المتحدة لتضع الكثير من الحقائق.. وأقولكم شوية معلومات.. أغلب المؤسسات اللى اشترتها الدولة لم تكن تحقق أرباحا، والكثير منها كان عندها خسائر.. والدولة بدأت في الشراء وبدأت تظبط شوية حاجات في سوق الترفية والإعلام في مصر.. والدولة قالت يجب أن يكون هناك رسالة للإعلام، وكان في فترة هجوم على البلد واهتمت بأن يكون هناك إعلام قوى والدراما يكون لها رسالة.. وبدأ بالفعل العمل وبالطبع خلال هذا العمل حصل نوعا من أنواع الاحتكار، وأن الدولة عندها أغلب المحطات والدولة كانت منصرفة إلى تظبيط الكيان ووجود رسالة واضحة، وترك الإعلام المصرى للتجارة وكانت هذه وجهة نظر الدولة»

وأضاف عمرو أديب، خلال برنامجه الحكاية المذاع على قناة أم بى سى مصر: «مرت السنين وبقى فيه شكوى أن جهة واحدة بتنتج، ومرت السنين وقدرت تعمل هيكلة كاملة لكل المحطات سواء محطات تليفزيون وجرائد ومواقع كبيرة وإمبراطورية إعلامية كبيرة، وبعدين قررت الدولة أنه آن الآوان بعد الموسم الماضى إنتاج ضخم يتناسب مع قوة مصر الناعمة، وقامت بدور وطنى مهم وأعمال، ورسائل اجتماعية وإنسانية وآن الآوان لفتح المجال، وأنه من الغد سيكون المجال مفتوحا للجميع أن يعمل، ولن تكون شركة واحدة تنتج، ومصر مليئة بالمواهب، وعرفت أيضا هذه الخطوة هيكون معاها تنسيق مع عدد من النقابات المهنية، وهناك رغبة قوية في فتح سوق الدراما والإعلام المصرى، ولن يكن مقتصرا على الإنتاج، ولكن عن الملكية، وسيجرى طرح الشركة الضخمة بالبورصة المصرية ويتملكها المصريون».

وتابع عمرو أديب : «الشركة استطاعت أنها تعمل أرباحا ويكون دور إعلام الدولة التنسيق مع الناس اللى بتنتج.. والتوجه الآن يتم العمل عليه بطريقة حسابية معينة، بحيث يدخل البورصة المصرية واللى يرغب يشترى فيه، ويكون هناك تعاون من جهات من الداخل والخارج، والغرض أن الدول لديها رسالة ولو جى تساعدنى أنا معاك والمجال مفتوح للجميع.. هناك انفتاح سنرى كيف يتم تنفذه، وهناك اسم لشخصية اقتصادية ماليا الأستاذ حسن عبدالله اللى هيكون قائم على هذا الكيان.. ورجل لو شغل منصب بينجح فيها، ولا يتم عزل أحد ولا يتم تهميش أحد.. والنقابات لها دور كبير تؤيد وتساند أعضاءها».

وحسن عبد الله من مواليد 1960، حصل على بكالوريوس إدارة الأعمال من الجامعة الأمريكية عام 1982، ثم بدأ في العام نفسه عمله بالبنك العربي الأفريقي الدولي، أول بنك متعدد الجنسيات بمصر، وتنقّل في التخصصات بين العمليات المصرفية، وغرفة التداول، وأسواق العملات والمال، والعقود الآجلة.

وفي عام 1988 انتقل عبد الله إلى فرع البنك بمدينة نيويورك ليدير محفظة الخزانة وسياسات التحوط، واستمر لمدة عام قبل أن يعود مجددًا للقاهرة.

عام 1994 تم ترقيته لمنصب مساعد المدير العام ثم في 1999 تولّى منصب مدير عام البنك، حتى 2002 حينما صدر قرار بتعيينه نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب.

خلال هذه الفترة كان القطاع المصرفي بالكامل يعاني صعوبات مالية كبيرة تتمثل في الديون المتعثرة وضعف البنية التحتية، لذلك فقد بدأت خطة الإصلاح المصرفي عام 2003.

كانت من أهم خطوات حسن عبد الله في البنك العربي الأفريقي دوره في عملية دمج بنك مصر أمريكا الدولي بالبنك العربي الأفريقي بعد الاستحواذ على كامل أسهم الأول، في صفقة بلغت قيمتها نحو 240 مليون جنيه وتم الإعلان عنها في مايو 2005 لتكون التجربة الأولى من نوعها بين بنوك القطاع الخاص بمصر.

وأسهم الدمج في تدعيم حجم البنك العربي الأفريقي وانتشاره بالسوق المصرفية المحلية، وبعد عملية الاستحواذ بـ10 سنوات نجح عبد الله في قيادة البنك للاستحواذ على محفظة بنك نوفاسكوشيا الكندي في مصر عام 2015.

شغل عبد الله عضوية مجالس إدارات عدد من الجهات، منها معهد التمويل الدولي والمجلس الاستشاري للأسواق الناشئة EMAC، والبنك المركزي المصري، والبورصة المصرية، وشركات غبور أوتو، وكوكاكولا، وإنديفور مصر، والشركة المصرية للاتصالات، وأوراسكوم للإنشاءات، وعضو مجلس إدارة المجلس الوطني للتنافسية.

منشورات ذات صلة

Leave a Comment