قتلى في مظاهرات بمحافظة خوزستان الإيرانية احتجاجًا على نقص المياه..

قتل 3 أشخاص على الأقل في محافظة خوزستان في جنوب غرب إيران، التي تشهد احتجاجات منذ قرابة أسبوع على خلفية شح المياه، بحسب «بي بي سي».

واندلعت احتجاجات منذ الخميس الماضي في المحافظة الغنية بالنفط والحدودية مع العراق، في وقت تعاني إيران من انخفاض نسبة المتساقطات مقارنة بأعوام سابقة.

 

 

وأفاد مسؤولون إيرانيون بمقتل 3 أشخاص، بينهم متظاهر على الأقل وضابط في الشرطة، حتى أمس الثلاثاء، بحسب فرانس برس.

 

 

وقال مسؤول محلي: «إثر أعمال الشغب مساء الثلاثاء في بلدة طالقاني، بوغت كوادر وحدة الإغاثة التابعة لقوى الأمن الداخلي وتعرضوا لإطلاق نار من مثيري الشغب من فوق سطح أحد المباني».

 

 

أدى ذلك إلى مقتل أحد العناصر، وإصابة آخر في ساقه. ولم يحدد المسؤول طبيعة أعمال الشغب، وإن كانت على صلة باحتجاجات الأسبوع الماضي على شحّ المياه.

 

 

وتقع خوزستان في جنوب غرب إيران، على الحدود مع العراق، وتطل على الخليج. وتعدّ أبرز مناطق إنتاج النفط في إيران وإحدى أغنى محافظات البلاد.

 

 

وسبق لسكان المحافظة أن اشتكوا تعرضهم للتهميش من قبل السلطات، إذ تعاني المنطقة من جفاف مستمر فجّر احتجاجات في بلدات ومدن عدّة، مع ارتفاع درجات الحرارة.

 

 

وأكدت السلطات الإيرانية مقتل أحد المتظاهرين خلال الاحتجاجات في خوزستان، في حين انتشرت على مواقع التواصل أخبار عن مقتل 4 أشخاص.

 

 

وحث رئيس مجلس الشورى الإيراني محمد باقر قاليباف لجان التعمير، والطاقة، والتخطيط، والميزانية، والحسابات، على تنفيذ القرارات المتعلقة بحل مشكلة شح المياه في المحافظة، على وجه السرعة.

 

 

ونفى محافظ خوزستان قاسم سليماني- دشتكي في تصريحات أوردتها وكالة «إسنا» ليل الثلاثاء، ارتفاع عدد القتلى في الاحتجاجات.

 

 

وتابع «أكّدنا على القوات الأمنية والعسكرية عدم مواجهة الناس بالعنف، وخصوصًا عدم إطلاق النار»، مضيفًا «إذا كان البعض مسلحين ويقومون بأمور أخرى (غير الاحتجاج السلمي)، القانون يقول لنا (إنه ينبغي التعامل معهم) بشكل مختلف. لكن الناس عزيزون علينا».

 

 

وبث التلفزيون الرسمي الأربعاء صورًا لصف طويل من شاحنات المياه، وقال إن الحرس الثوري الإيراني أرسلها إلى خوزستان بعد تحرك مماثل من قبل الجيش في اليوم السابق.

منشورات ذات صلة

Leave a Comment