مصر لبدء التجارب السريرية على أول لقاح محلي

من المقرر أن يعلن وزير التعليم العالي والبحث العلمي في مصر، خالد عبد الغفار، بعد غد (الأربعاء)، بدء التجارب السريرية على أول لقاح مصري لـ«كورونا» أنتجه علماء المركز القومي للبحوث.
وقال «المركز القومي للبحوث» في بيان تلقت «الشرق الأوسط» نسخة منه، إن «المؤتمر سيُعقد بحضور رئيس هيئة الدواء المصرية، وهي الجهة المنوط بها إعطاء الموافقات على إجراء التجارب السريرية، وذلك بعد مراجعة الملف الخاص بأي دواء أو لقاح». وأوضح المركز أن التجارب السريرية سيتم إجراؤها على مجموعة من المواطنين المتطوعين بمستشفى المركز القومي للبحوث.
وسبق هذا التطور المهم، الذي يعد هو الأول من نوعه في تاريخ البحث العلمي المصري، إجراء تجارب على الحيوانات أظهرت نتائج مبشرة للغاية، سمحت لهيئة الدواء المصرية بإعطاء الإذن بتصنيع الدفعة الأولى من جرعات اللقاح تحت اسم «كوفي فاكس»، وذلك لاستخدامها في التجارب السريرية، وذلك حسب محمد أحمد علي، أستاذ الفيروسات بالمركز القومي للبحوث، ورئيس الفريق البحثي لإنتاج اللقاح، في تصريحات صحافية سابقة.
وقال علي إنه من المقرر إجراء التجارب السريرية وفقاً للقواعد العلمية على عدد كبير من المتطوعين يتراوح بين 10 و15 ألف متطوع.
وأضاف أن اللقاح المصري يحتوي على 4 بروتينات لفيروس «كورونا»، مما يعطي استجابة كبيرة وتكوين أجسام مضادة بنسب عالية ضد الفيروس.
وسيكون هذا اللقاح حال اجتيازه التجارب السريرية هو الأول الذي تنتجه مصر بالكامل، والثاني المنتج جزئياً بعد اللقاح الصيني «سينوفاك» الذي يتم إنتاجه محلياً بموجب اتفاق مع الشركة الصينية المنتجة للقاح.
وأعلنت وزير الصحة المصرية هالة زايد، الأسبوع الماضي، عن خطة طموحة لإنتاج أكثر من مليار جرعة من لقاح «سينوفاك» الصيني سنوياً، لتصبح بذلك «أكبر منتج للقاحات في أفريقيا والشرق الأوسط».
في غضون ذلك، أعلنت وزارة الصحة والسكان في مصر تسجيل 331 إصابة جديدة بفيروس «كورونا» المستجد و10 حالات وفاة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية. وأفاد الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي باسم الوزارة، بتعافي 439 حالة من مرضى «كوفيد – 19» وخروجهم من المستشفيات، ليرتفع إجمالي المتعافين إلى 241 ألفاً 415 حالة حتى مساء أول من أمس (السبت)، وفقاً لبيان الوزارة الذي نشرته على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك». وذكر مجاهد أن إجمالي عدد الإصابات في مصر بفيروس «كورونا» المستجد بلغ 289 ألفاً و684 شخصاً وارتفع العدد الإجمالي للوفيات إلى 16 ألفاً و776 حالة.

منشورات ذات صلة

Leave a Comment